وثق مقطع فيديو للحملة الرقابية المشتركة لهيئة الإعلام المرئي والمسموع ووزارة التجارة والاستثمار على منافذ بيع الألعاب الإلكترونية في البطحاء بالرياض، وكشف عن العديد من الألعاب والأجهزة المقلدة والمهربة والعمالة المخالفة.

وأظهر المقطع كيف داهمت الحملة المحلات باستخدام فريق التفتيش والرقابة بسيارات خاصة وليس على سيارات حكومية، فيما ظهر في الخلفية العديد من المحال المغلقة التي يبدو أن العاملين فيها علموا بقدوم المفتشين فهربوا؛ ما دعا الحملة إلى وضع ملصق عليها بإغلاقها، فيما هرب عاملون آخرون تاركين المحال مفتوحة.

وعرض المتحدث العديد من الألعاب والأجهزة الإلكترونية المخالفة التي عثر عليها في العديد من المحال وجرت مصادرتها، محذرًا الأسر من بعض الألعاب الخطيرة المشتملة على العنف والسرقة والمخدرات، وغيرها من الألعاب التي تحتوي على مشاهد مخلة وخادشة للحياء.

وأوضح -خلال المقطع- الفرق بين الألعاب المسموح بها من قبل الجهات المسؤولة، وغير المفسوحة غير المسموح بتداولها، ناصحًا الأسر بالتأكد قبل شراء الألعاب، وعرض نماذج للألعاب والأجهزة الإلكترونية المقلدة والمهربة.

فيما دعا المتحدث في المقطع أصحاب العقارات التي تضم المحال التي شملتها الحملة بمراجعة من يستأجرون المحال منهم، مشيرًا إلى أن غالبيتها عمالة مخالفة لا تهمها مصلحة المملكة ولا مواطنيها، بل يسعون فقط إلى الكسب السريع وغير المشروع، وعلى أصحاب العقارات والعمائر التأكد من نظامية المستأجر الأجنبي قبل التأجير له.

وفق “أخبار 24”.