قال استشاري الطب النفسي الدكتور طارق الحبيب إن وضع الأبناء لآبائهم في دور المسنين، قد يكون في بعض الحالات ضرورة ومن البرّ.

وأضاف الحبيب، في لقاء له على برنامج “المعزب” على قناة “رسالة”، أن المجتمع السعودي والعربي عموماً، يرى من العيب وضع الوالدين بدار المسنين، مشيراً إلى أن هناك حالات يكون الأفضل فيها وضعهما في دار مسنين، كما أن هناك حالات أخرى لا تكون من البر.

وسرد الحبيب مثالاً حول رؤيته في هذا الأمر قائلًا: “هناك مثال مرَّ عليّ لرجل فقير ومسكين وشغله يبعد عن القرية التي يسكن فيها قرابة 200 إلى 300 كم وعنده زوجة سيئة المعشر، ويخرج من الصباح ويعود متعباً في المساء، ووالده يحتاج إلى ممرضين أو ثلاثة لرعايته، فسيكون هنا بر الوالد مرتبطاً بالفقر نفسياً، ومن ثم فإن الحل يكون بوضعه في دار مسنين دون اللجوء إلى طلب رعايته من الآخرين”.

ولفت إلى أن رأيه ذلك ليس دعوة لوضع الآباء في دور المسنين، لكن لكل حالة ظروفها، ولا يصح أن يفرض البعض ظروفهم على الناس، مشدداً على أنه من العيب عدم زيارة الأبناء لآبائهم في دور العجزة والمسنين.

وفق “أخبار 24”.