روت الطفلة تالا الصبحي؛ صاحبة الصورة الأشهر في نهائي كأس الملك، والتي التقطت أثناء استقبالها لخادم الحرمين الملك سلمان وهي تفتح ذراعيها له، تفاصيل جديدة حول الصورة التي شهدت تداولا واسعا على مواقع التواصل، وقصتها والشعور الذي انتابها بعدها.

وقالت تالا البالغة من العمر 9 سنوات وتدرس في الصف الثالث الابتدائي، إنه تم اختيارها من قبل مخرج فرنسي قبل نهائي كأس الملك بيومين، لتشارك في استقبال الملك، وتم تدريبها مع مجموعة من الأطفال على نشيد “حيوا الملك سلمان حيوه”.

وأوضحت وفقا لـ”عكاظ”، أنها استفادت من موهبتها السابقة في التمثيل والمسرح، حيث شاركت قبل ذلك في فيلم بعنوان “بسمة” تناول مراحل المرأة السعودية وجسدت فيه دور الطفلة، كما كان لها تجارب متعددة وظهرت كوجه إعلاني لبعض المنتجات التجارية.

وأشارت إلى أن شعورها بالسعادة لا يمكن وصفه بعد سلامها على الملك سلمان، وأنها أصبحت كلما تشاهده عبر التلفاز تشعر بأنه أباها، لافتة إلى أنها تتفاخر بسلامها عليه بين زميلاتها.

صورة

وفق “أخبار 24”.