أصدرت جمعية مودة الخيرية بياناً حول ما نشر على مواقع التواصل الاجتماعي من إشاعات ادعت ترويج الجمعية لمفاهيم مسيئة للمرأة وتشجيعها على تعنيف الزوجات من خلال محتوى حقيبة تدريبية للمقبلين على الزواج.

وأكدت الجمعية أن الحقيبة خاصة بوكالة التنمية الاجتماعية بوزارة العمل والتنمية الاجتماعية وهي من ألزمت الجمعية بمضمونها، موضحة أنها أرسلت ملاحظاتها على الحقيبة للوزارة أكثر من مرة؛ لكن لم يجرِ تعديلها.

ولفتت جمعية مودة إلى أن قبولها بالتدريب على حقيبة الوزارة يأتي في إطار حرصها على تدريب المقبلين على الزواج؛ لكن ذلك لم يمنعها (الجمعية) من إرسال ملاحظاتها على الحقيبة لمراكز التدريب، مشددة على أن المدرب استعرض الشرائح المتضمنة للملاحظات من باب التحذير منها. وفق “أخبار 24”.

يشار إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي اتهمت الجمعية بالتشجيع على تعنيف الزوجات وضربهن، كما أن الوزارة أعلنت بعد ذلك عن إيقاف تقديم الحقيبة ومراجعة جميع ما يُقدم من حقائب لدى الجمعيات.

"مودة" ترد على "العمل" بخصوص دورة "ضرب الزوجة".. وتؤكد: من عندكم وتجاهلتم ملاحظاتنا