أعلنت وزارة الداخلية عن مقتل متورط جديد في الهجوم الذي وقع على نقطة تفتيش أمنية بين محافظتي المجاردة وبارق، وأسفر عنه استشهاد 4 من رجال الأمن.

وقال المتحدث الأمني لوزارة الداخلية، إنه إلحاقاً للبيان الصادر بشأن استشهاد أربعة من رجال الأمن أثناء أداء عملهم في نقطة تفتيش أمنية على طريق عرقوب الواصل بين محافظتي المجاردة وبارق بمنطقة عسير؛ إثر تعرضهم لإطلاق نار من مصدر مجهول، قبل أن يتمكن رجال الأمن حينها من القبض على شخصين متورطين في العملية ومقتلشريكهما الثالث بعد تبادل إطلاق النار معه.

وأضاف المتحدث الأمني أن الجهات الأمنية رصدت عند الساعة التاسعة من مساء أول أمس (السبت)، أحد المتورطين وهو المطلوب خالد محمد علي الشهري وجنسيته سعودي في منزل ذويه بقرية الوهدة في محافظة النماص، لافتاً إلى أنه عند محاصرته وتوجيه النداءات له بتسليم نفسه رفض الاستجابة وهاجم رجال الأمن بسلاح أبيض كان بحوزته.

وأشار إلى أن الجهات الأمنية تعاملت معه وفق مقتضيات الموقف وتحييد خطره؛ ما نتج عنه إصابته ووفاته بعد نقله للمستشفى.

وشدد على أن رجال الأمن سيقفون بقوة وحزم لكل مَن تسوّل له نفسه المساس بأمن هذا الوطن، ولن تثنيهم جرائم أيدي الغدر والخيانة عن تأدية واجباتهم في حفظ الأمن واستتبابه بل تزيدهم إصراراً على بذل الغالي والنفيس، في التصدي لمثل تلك الأعمال الدنيئة والمتورطين فيها وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم الرادع.

صورة

صورة

صورة

 صورة

صورة

وفق “أخبار 24”.