كشف والد الطفل الموهوب حمزة باسم صقر الشهير إعلاميا بـ”النابغة الصغير”، عن رفضه لإغراءات كثيرة لرعايته من الخارج نظرا لتفوقه الكبير وموهبته في القراءة والإلقاء والرياضيات والعلوم، وتفضيله للبقاء في وطنه لخدمته وليحقق حلمه بأن يكون أحد كوادر المملكة وعلمائها.

وروى والد حمزة المنقول إلى الصف السادس الابتدائي بطريقة التسريع بعد اجتيازه عدة اختبارات وفقا لـ”عكاظ”، كيف أنهم اكتشفوا موهبته في البيت والمدرسة، مرجعا الفضل لأمه فيما وصل إليه.

وأوضح أن حلم حمزة أن يكون عالما في الرياضيات، لافتا إلى أن قناة LBC دعت نجله وأسرته لبرنامج رعاية الموهوبين متكفلين بكل شيء للظهور في القناة.

وأشار إلى أن مالك معهد للموهوبين والنوابغ في لبنان عرض أن يبقى حمزة في بيروت، ليرعاه المعهد حتى يتخرج، إلا أنه رفض لأن وطنه أولى به، متوقعا أن يكون لابنه مستقبل باهر كأحد السواعد الوطنية التي تخدم الوطن.

من جهته، أكد الطفل النابغة حمزة، أن نجاح العلماء لم يأت من فراغ، فهم تعبوا وطوروا أنفسهم ليصلوا إلى المكانة اللائقة بعلمهم، قائلا: “يعود الفضل في موهبتي لأبي وأمي ومعلمي وقائد مدرستي”.

جدير بالذكر أن حمزة يخصص الجزء الأكبر من يومه للقراءة، ولا يتجه لألعاب البلايستيشن أو الجوالات، وكان معلموه اكتشفوا موهبته منذ الأسبوع التمهيدي من العام الدراسي للصف الأول الابتدائي، ومن ثم ألحقته المدرسة بقائمة الموهوبين، بعد اكتشاف موهبته فضلا عن معرفته بالعلماء ومتابعته لهم وقراءة كتبهم كالرازي وابن الهيثم ونيوتن وإنشتاين وغيرهم.

وفق “أخبار 24”.