طالبت والدة الطفلة روان الرشيد – التي توفيت يوم الأحد الماضي متأثرة بإصابتها بعدما دهستها حافلة مدرسية أمام منزل عائلتها بمدينة بريدة – بمحاسبة كل من تسبب في حرمان ابنتها من طفولتها وحياتها.

وأكدت، بحسب “العربية.نت”، أنها لم تعد تستطيع النوم ليلاً؛ بسبب صورة ابنتها العالقة بذهنها وهي ملطخة بالدماء بعد تعرضها للدهس نتيجة إهمال السائق وعدم وجود مشرفات على الحافلات.

وقالت: “طوال الليل لا أعرف النوم، وأنا أتخيل آخر صورة لها، وملامحها المؤلمة التي شوّهها الدهس والدماء، ولن أسامح كل من حرم ابنتي من طفولتها وحياتها، وحرمني منها بسبب الإهمال والتسيب”.

وطالبت والدة روان المسؤولين بإقرار تنظيمات تحدّ من تعرض الطالبات للخطر، مطالبة بإنزال العقوبات الرادعة بحق من تسبب في وفاة ابنتها، ومحاسبتهم بصرامة.

والدة ضحية الحافلة المدرسية: ذكرى وجهها المشوه بالدماء تمنعني النوم.. وأطالب بالصرامة في محاسبة المتسببين

والدة ضحية الحافلة المدرسية: ذكرى وجهها المشوه بالدماء تمنعني النوم.. وأطالب بالصرامة في محاسبة المتسببين

والدة ضحية الحافلة المدرسية: ذكرى وجهها المشوه بالدماء تمنعني النوم.. وأطالب بالصرامة في محاسبة المتسببين

وفق “أخبار 24”.