شيّع جمع غفير من أهالي محايل عسير أمس (السبت)، جثمان المرأة التي عثر عليها متوفاة داخل مركبة وضعت في حجز المرور؛ جراء حادث وقع على طريق محايل – أبها النجم؛ حيث أديت الصلاة عليها بجامع الملك فهد بحي الضرس ودفنت بمقبرة الحماطة شمال المحافظة.

وكشفت مصادر وفقاً لما أوردت “سبق”، هوية المتوفاة وطبيعة عملها، مبينةً أنها تبلغ من العمر 48 سنة، وتعمل معلمة للصف الأول الابتدائي بمدرسة آل غنية بمحايل، كما أن لديها 7 من الأبناء بينهم بنت واحدة.

بدوره، قدّم مدير تعليم محايل منصور آل شريم التعازي لأسرة المتوفاة، مشيراً إلى أن الإدارة فقدت معلمة من أميز المعلمات التي خدمت هذا القطاع لأكثر من 28 عاماً.

وكان أمیر منطقة عسیر فیصل بن خالد، قد وجه أمس السبت بتشكیل لجنة عاجلة للتحقیق في الواقعة ومع جمیع مباشري الحادث واتخاذ الإجراءات القانونیة بحق كل من يثبت تورطه.

يذكر أن جثمان المرأة عثر عليه داخل سيارة نقلت إلى حجز مرور محايل عسير، بعدما غفلت عن حالتها فرق الإنقاذ خلال نقل المصابين.

صورة

صورة

صورة

صورة