اختتمت مناورات “درع الخليج المشترك 1” بالمنطقة الشرقية مرحلتها الثانية، بمشاركة قوات عسكرية من 24 دولة شقيقة وصديقة، شملت قوات برية وبحرية وجوية وقوات للدفاع الجوي وقوات خاصة، بالإضافة إلى قوات أمنية وعسكرية سعودية من وزارتي الحرس الوطني والداخلية.

وتهدف المناورات التي تأتي ضمن الإستراتيجية الشاملة لوزارة الدفاع إلى تعزيز الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة، حيث تعد الأضخم في المنطقة، وتصنف كأحد أكبر عملية حشد لقوات عسكرية بالمنطقة، مثل عملية عاصفة الصحراء، والمناورات العسكرية “رعد الشمال” التي أجريت في مارس عام 2016 بحفر الباطن بالمملكة.

واستهدف التمرين إظهار قوة التخطيط العسكري السعودي، والقدرة الفائقة على إدارة العمليات الحربية، واستخدام أحدث تقنيات التسليح، والنظم العسكرية العالمية للدول المشاركة، الذي تتصدر أربع دول منها التصنيف العالمي ضمن قائمة أقوى عشرة جيوش في العالم في مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية. وفق “أخبار 24”.

وشملت عمليات التمرين بالذخيرة الحيـّة تطهير منشأة من ضربة كيماوية، وضرب منصات صواريخ للقوات الجوية، وعمليات السفن البحرية، والدفاع الساحلي وتطهير قرى، وعمليات اقتحام وتطهير قرى للقوات الخاصة، وإسناد لقوات سطحية.

ويسعى التمرين لتحقيق التعاون المشترك، والتنسيق العسكري المتكامل بين الدول المشاركة؛ لمواجهة التهديدات والمخاطر التي تحيط بالمنطقة والدول الأعضاء.

صورة

صورة

صورة

صورة

صورة

صورة

صورة