أكد زوج المواطنة التي عُرفت بمعنفة أبها، ماجد بن مانع بن عمير، أن مقطع الفيديو المتداول حول القضية ليس من بيته ولا الصوت الصادر فيه يعود لزوجته، فيما شدّد والد المعنفة أن ابنته تعيش حياة زوجية وأسرية سعيدة.

وروى بن عمير بداية القضية معه، عبر برنامج “الراصد” الذي يُبث في قناة السعودية “الإخبارية” قائلاً إنه كان يجلس في بيته مع زوجته وتفاجأ بحضور دوريات الشرطة ومسؤولين من وحدة الحماية التابعة لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية، ليواجهوه بأن هناك مقطع فيديو متداولا بحالة عنف صادرة من بيته.

وأضاف أنه خرج من بيته مع زوجته للذهاب إلى مستشفى عسير برفقة الدوريات الأمنية لإجراء الفحوصات الطبية اللازمة والتي أكدت تقاريرها خلو زوجته من وجود أي عنف جسدي، وهو دليل يؤكد كذب ادعاءات المقطع المتداول، بحسب قوله.

وأكد بن عمير أنه تعاون بشكل وثيق مع الجهات الأمنية والمسؤولة في وحدة الحماية والأمن من أجل إثبات أن ما تم رصده عبر الفيديو ليس من بيته ولا الصوت يعود لزوجته، مؤكدا أنه لن يترك حقه بعد وصول اسمه ترند عالمي على “تويتر” والتشهير به وبأسرته، موجها مناشدة لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده لإعادة اعتباره.

من جهته، قال والد الزوجة خالد الحارثي إنه متأكد بنسبة 100% أن الصوت الذي صدر من المقطع المتداول ليس صوت ابنته، مؤكدا أن ابنته لم تتعرض للضرب أو العنف وأنها تعيش حياة زوجية وأسرية سعيدة، مشيرا إلى أن ابنته لن تستطيع إقناع جميع الناس بأنها لم تتعرض لعنف.

وأضاف أن آخر مكالمة مع ابنته قبل مداخلته مع البرنامج بدقائق، حيث كرّر سؤالها إن كانت تعرضت للعنف لتنفي ذلك، مشيرا إلى أنه ليس من المعقول أن يسكت عن تعنيف ابنته أو يرضى به.