أظهرت مجموعة من الصور التي التُقطت من الجو، عدداً من الأماكن بمنطقة عسير وهي في أبهى حُلة بعدما غطتها زخات البرد التي تساقطت أمس بكثافه تاركة لوحة فنية طبيعية لم يتدخل في صنعها أحد من البشر.

وعكس الفيديو والصور التي وثقها المصور الفوتوغرافي أحمد حاضر، مدى جمال مركز تهامة بللسمر وبللحمر التابع لمحافظة محايل عسير وعدد من القرى التابعة له بعدما كساها البرد، وأصبحت تُرى من الجو بيضاء اللون تماماً.

وشهدت منطقة عسير أمس تساقط كميات كبيرة من الأمطار والبرد على مدى ست ساعات، صاحب ذلك انخفاض في درجات الحرارة، اكتست فيه جبال وطرق قرى بللحمر الواقعة بوادي آل حسين وآل عمر ومركز بللسمر حلة بيضاء.

لقطات جوية مدهشة تظهر بلدة بيحان ببلحمر وقد تحولت للبياض بعد زخات البرد‎

لقطات جوية مدهشة تظهر بلدة بيحان ببلحمر وقد تحولت للبياض بعد زخات البرد‎

لقطات جوية مدهشة تظهر بلدة بيحان ببلحمر وقد تحولت للبياض بعد زخات البرد‎

لقطات جوية مدهشة تظهر بلدة بيحان ببلحمر وقد تحولت للبياض بعد زخات البرد‎

لقطات جوية مدهشة تظهر بلدة بيحان ببلحمر وقد تحولت للبياض بعد زخات البرد‎

لقطات جوية مدهشة تظهر بلدة بيحان ببلحمر وقد تحولت للبياض بعد زخات البرد‎

لقطات جوية مدهشة تظهر بلدة بيحان ببلحمر وقد تحولت للبياض بعد زخات البرد‎

صورة

لقطات جوية مدهشة تظهر بلدة بيحان ببلحمر وقد تحولت للبياض بعد زخات البرد‎