بادر نحو 240 طالباً وطالبة من جامعة الملك عبدالعزيز للعمل التطوعي كمترجمين بـ25 لغة من اللغات العالمية الحية في مركز العمليات الأمنية الموحدة “911”.

وأوضحت مصادر أن المبادرة، وهي الأولى من نوعها على مستوى المملكة، جاءت من فئات مختلفة لطلاب وطالبات وأعضاء من الهيئة التعليمية والإدارية والفنية بالجامعة، مشيرة إلى أن اللجان المختصة قامت بفرز بيانات المتطوعين؛ تمهيداً لضمهم للعمل فيما يخص الترجمة خلال موسمي الحج والعمرة.

صورة

صورة

وفق “أخبار 24”.