أكد الشيخ عبد الله المنيع عضو هيئة كبار العلماء، أنه لا يوجد عمر محدد لزواج الفتاة، واصفا من يبيع بنته لغرض دنيوي بالمجرم الخائن.

وقال المنيع في مقابلة له مع برنامج “يستفتونك” على فضائية الرسالة، إن الشريعة لم تحدد عمرا محدد لزواج الفتاة، مشيرا إلى أن الأب في الأصل يكون حريصا على اختيار الزوج المناسب لبنته، لذلك فهو الولي لها.

وأشار إلى أن الوالد يقيس مصلحة بنته، فإذا جاءه من يرى فيه صلاحا وسعادة لها وإن كانت صغيرة، فهي فرصة عليه أن يغتنمها، ضاربا المثل بما فعله الصحابي أبو بكر بتزويج ابنته عائشة للرسول الكريم والذي دخل بها وهي في عمر الـ9 أعوام. وفق “أخبار 24”.

وأوضح أن ولاية الرجل على المرأة في هذا ليس من باب التسلط ولكن من باب المساعدة في اختيار الزوج الصالح لها.

وشدد على أن الأب الذي يبيع بنته بتزويجها لغرض دنيوي أو لمتاع من متاع الدنيا يعد مجرما وخائنا في سبيل ولايته.