كشفت الشرطة البريطانية أن الشخص الذي قام بتشويه العديد من السيارات الخليجية في العاصمة البريطانية لندن، هو شاب عربي يُدعى عدنان موسى باسم ويبلغ من العمر 24 عاماً.

وقالت الشرطة إنها عثرت على مخدرات بحوزة باسم، ووجهت له تهمة الضرب المبرح بسبب اعتدائه على إماراتي يدرس في لندن، وتهمة التخريب بسبب قيامه بتشويه عددٍ من المركبات الخليجية، إضافة إلى تهمة حيازة مواد مخدرة.

ويُعرف المعتدي بنفسه، وفقاً لما جاء في حسابه في موقع تويتر بأنه من لندن وله أصول لبنانية وعراقية، كما وصف نفسه في حسابه في “انستقرام”: “أنا شاب مجنون وأفتخر بذلك”، فيما كانت معظم الصور التي نشرها في حسابيه تتعلق بفنون القتال.

وفي تفاصيل أكثر لما حدث، قال الشاب الإماراتي عبدالله الحوسني الذي تصدى للمعتدي، وتعرضت سيارته للتشويه كذلك، قال إن المعتدي انقض عليه وهو داخل سيارته المتوقفة في أحد الأحياء وسط لندن، وراح يضربه ويلكمه ويهدده بذبحه ويسعى جاهداً لإخراجه من السيارة لإلحاق أذى أكبر به.

وأضاف الحوسني أن المعتدي كان يضربه بعنف وقسوه وأنه قاوم المعتدي الذي بدأ يشعر بالتعب، فتمكن الحوسني من نزع القناع الذي كان يخفي به وجهه، فتراجع خوفاً من كشف هويته، وقال للحوسني: “اتركني عندي عائلة اعتني بها”، وذلك بحسب ما نقلت “الإمارات اليوم” عن الحوسني.

وأوضح أنه تمكن بمساعدة لبنانيين حضرا من مطعم مجاور من محاصرة المعتدي حتى جاءت دورية شرطة واعتقلته، مرجحاً أن تكون دوافع الجريمة عنصرية.

صور

صور

صور