اختتمت القوات البرية السعودية، أمس (الأربعاء)، فعاليات التمرين العسكري المشترك “الصداقة 2018” مع الجيش الأمريكي بميدان شمال 2 بالمنطقة الشمالية، بحضور عدد من كبار القادة والضباط من الجانبين.

ونفّذت القوات المشتركة التمرين بالذخيرة الحية؛ حيث عكس “الصداقة 2018” القدرة القتالية والاحترافية في تفعيل وتعزيز مفهوم القيادة والسيطرة، وإِصابة الأهداف بدقّة عالية ومتناهية بشكل مشترك من الطرفين. وفق “أخبار 24”.

واعتبر قائد القوات البرية الملكية السعودية الفريق الركن فهد بن عبدالله المطير أن المستوى الرائع لأداء النسخة الرابعة من “تمرين الصداقة” جاء تتويجًا لبعض التمارين المهمة السابقة، للوقوف على جاهزية قواتنا البرية والرفع من قدراتها القتالية.

ومن جانبه، اعتبر نائب قائد القيادة الوسطى للجيش الأمريكي اللواء تيري ميكرنت، التمرين فرصة للعمل والدمج بين قوتينا على جميع المستويات، وهذا من شأنه تحقيق العمل المشترك وتبادل المعرفة والخبرات.

صورة

صورة

صورة

صورة