نجح فريق تقني يضم مجموعة من الشباب والشابات في تصنيع أول جهاز لوحي “تابلت” بأيدٍ سعودية؛ وذلك بعد عمل استمر عدة سنوات قبل أن يخرج مجهودهم إلى النور.

وأوضح الخبير التقني وأحد أعضاء الفريق ياسر العصيفير خلال لقاء له في برنامج “يا هلا” على قناة “روتانا خليجية”، أنهم عملوا على الفكرة منذ عدة سنوات، وقضوا 7 سنوات في تصميم برمجة الجهاز، و3 سنوات في تجميع أجزائه.

وقال العصيفير إن الجهاز لم تصنع كل أجزائه في المملكة، وإنما جمعه تقنيون سعوديون، لكنه أشار إلى أن هناك خطوة مقبلة تتمثل في تصنيع جهاز سعودي بنسبة 100%، مضيفاً أن هذا الـ”تابلت” نقلهم من مستخدمين للتقنية إلى مالكين لها، بحيث يستطيعون تهيئتها حسب احتياجاتهم لها.

وعما يميز هذا الـ”تابلت” عن غيره من الأجهزة اللوحية، كشف خالد العصيفير عن أنه يمتاز بالتحكم الدقيق جداً، ويمكن استخدامه في العملية التعليمية كبديل للكتاب المدرسي؛ حيث يستطيع المعلم التحكم فيما يطالعه الطالب أثناء الدرس، وبالتالي لا يقدر الطالب على الخروج من الدرس وتشغيل لعبة على الجهاز.

وأضاف أن ولي الأمر ووزارة التعليم يستطيعان من خلال هذا الجهاز تحديد أوقات معينة خلال اليوم لا يستطيع فيها الطالب سوى فتح البرامج التعليمية، لكنه أكد أن الـ”تابلت” ليس بديلاً للتعليم وإنما هو وسيلة مساعدة للعملية التعليمية.

وأشار العصيفير إلى وجود تواصل بينهم وبين وزارة التعليم لتعميم الـ”تابلت” على جميع المدارس والجامعات، مبيناً أن المشروع جاهز تقنياً ولا يتبقى منه سوى أمور إدارية، ومن المتوقع التوصل لاتفاق في وقت قريب ليكون هذا التابلت بين يدي الطلاب والطالبات بدءاً من العام المقبل.