يواصل فريق من الفنانين التشكيليين المتطوعين عملهم في تحويل المستهلكات اليومية إلى أعمال فنية متميزة داخل مشروع “ملهمتي”، الذي تم افتتاحه العام الماضي في مدينة أبها.

ويحتل هذا المشروع الفني مساحة كبيرة خصصتها أمانة عسير داخل إحدى الحدائق العامة؛ حيث أنجز الفنانون والفنانات المشاركون فيه نحو 100 عمل من الجرافيكس والصوتيات ومختلف أشكال الفنون، التي اعتمدت بشكل كامل على تدوير المستهلكات اليومية وتحويلها إلى أعمال تلفت الأنظار.

وبدأت مجموعة “ملهمتي” عملها من خلال مبادرة لم تجد حظها من النجاح، تمثلت في إضاءة عبوات الماء وتعليقها في بعض طرقات أبها، ما أثار موجة من الجدل والسخرية في مواقع التواصل الاجتماعي، دفعت إمارة عسير بأن توجه بإزالة عبوات المياه، غير أن المجموعة لم تستسلم وخرجت بفكرة الحديقة.

ويهدف المشروع إلى تقديم رسالة فنية للمجتمع؛ للحفاظ على البيئة من خلال تحويل الأشياء المستهلكة إلى فن جميل، كما يأمل القائمون عليه في انتقال الفكرة إلى عدة محافظات في جنوب المملكة، بعد نجاحها في مدينة أبها.

صورة

صورة

صورة

صورة

صورة

صورة

صورة

صورة

صورة