علق الشيخ سليمان الماجد على ربط البعض ندرة الأمطار والقحط بكثرة الذنوب وغضب الله، لافتاً إلى أن ذلك خطأ سائد ليس له علاقة بحكمة الله وتدبيره للكون.

وقال الماجد خلال لقائه في برنامج “يستفتونك” على قناة “الرسالة”، إنه لا يجوز أن يقول الناس عن حالة شخص أو شعب بأنه نعمة أو فضل أو دلالة على رضاه، وكذلك لا يمكن أن يقولوا عن حالة أخرى إنها دليل على سخط وعدم رضا، داعياً إلى عدم الحكم على الأحوال؛ لأنها أمور غيبية لا يعلمها إلا الله.

ورفض الماجد ربط بعض الناس قلة الأمطار في البلدان العربية بكثرة الذنوب، قائلاً: “ما يدرينا أن القحط بسبب الذنوب والمعاصي”.

وأضاف أن الله يجعل من بعض البلايا والمصائب ابتلاءً وامتحاناً ورفعةً في الدرجات وتكفيراً للسيئات، كما أنه يجعل من النعم استدراجاً، محذراً من تقمص البعض دور المتحدث عن الله والناطق باسمه، منوهاً في الوقت نفسه إلى أن الله يقدر الأمور بحكمته وقدرته.

وفق”أخبار24″.