يرعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، الأربعاء المقبل، حفل افتتاح المهرجان الوطني للتراث والثقافة “الجنادرية”، في دورته الثانية والثلاثين، الذي تنظمه وزارة الحرس الوطني ويتخلله سباق الهجن السنوي الكبير، كما يُشرّف الحفل الخطابي والفني للمهرجان.

أعلن ذلك الأمير خالد بن عبدالعزيز بن عيّاف وزير الحرس الوطني رئيس اللجنة العليا للمهرجان الوطني للتراث والثقافة، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في الوزارة بالرياض ظهر اليوم، حيث سلّط فيه سموه الضوء على أبرز نشاطات وبرامج المهرجان، وذلك بحضور وزير الدولة للشؤون الخارجية بجمهورية الهند، الدولة الضيف لهذا العام، الجنرال في كيه سينغ.

وكشف الأمير خالد بن عبدالعزيز بن عيّاف عن صدور أمر خادم الحرمين بتمديد فترة المهرجان لتصبح ثلاثة أسابيع، وهي لفتة كريمة تُعدّ دعماً وتشجيعاً للمهرجان والعاملين فيه سواء من وزارة الحرس الوطني أو من بقية قطاعات وإمارات المناطق والوزارات والهيئات المختلفة من القطاعين العام والخاص.

كما أعلن عن صدور موافقة خادم الحرمين على منح الشخصيات الثقافية المكرّمة لهذا العام وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى، وهم : الأمير سعود الفيصل – رحمه الله -، وتركي السديري – رحمه الله -، والدكتورة خيرية السقاف، وذلك تقديراً لريادتهم وجهودهم في خدمة وطنهم.

وأوضح أن الحفل الخطابي والفني هذا العام سيشتمل على أوبريت ( أئمة وملوك )، من كلمات الأمير بدر بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز، مشيراً سموه إلى أن المهرجان سيفتح أبوابه هذا العام ولأول مرة من الساعة 11 صباحاً إلى 11 مساءً، لإتاحة الفرصة لأكبر عدد من الزوار .

ورحّب سمو وزير الحرس الوطني بمشاركة جمهورية الهند الصديقة، متطلعا إلى أن تكون مشاركتها كضيف شرف للمهرجان لهذا العام متميزة؛ لما تمثله الهند من مكانة وثقل حضاري وثقافي وإنساني ومعرفي، حيث تأتي المشاركة في إطار نهج القيادة الرشيدة في مد جسور التقارب والتواصل وعقد الشراكات وتعزيزها مع مختلف دول العالم الشقيقة والصديقة. وفق”اخبار24”.