أكدت مصادر أن لجنة مكافحة الفساد فتحت تحقيقاً في ملف مكافحة فيروس “كورونا” بسبب فساد مالي.

وأوضحت المصادر وفقاً لـ”عكاظ” أن شبهات الفساد تتعلق بعقود تم إبرامها وتخصيص مبلغ مليار ريال لها من ميزانية مكافحة “كورونا” رغم أنه لا صلة لها بإجراءات المكافحة أو الوقاية وتم إيقاف تنفيذها.

وشملت العقود التي تم إيقافها بحسب المصادر مجالات التطوير والاستشارات والتوظيف والنقل الجوي، إضافةً إلى استئجار مختبرات وأجهزة متنقلة لم يتم الاستفادة منها وأخرى تتصل باستئجار مجمعات سكنية وأجنحة فندقية بملايين الريالات.

ومن ضمن العقود المُبرمة عقد لخدمات تدريب الممارسين الصحيين لمكافحة العدوى مع إحدى المجموعات الطبية بقيمة 8.9 مليون ريال قبل أن يتم فسخ العقد نظراً لضعف مخرجات البرنامج.

بالإضافة إلى عقد آخر مع مؤسسة إعلامية بمبلغ 1.7 مليون ريال مقابل إدارة حساب وزارة الصحة على “تويتر” وتقديم المحتوى التوعوي والرد على التفاعلات المرتبطة بـ”كورونا”، وحملة إعلامية لم تتجاوز سبعة أسابيع مقابل 10.3 مليون ريال.