ذكرت مصادر أن خال الطفل الذي توفي أمس بعد نسيانه في حافلة الروضة لمدة 5 ساعات بصبيا، كان قد حضر كعادته إلى الروضة لاصطحاب الطفل للمنزل، إلا أن مسؤولي الروضة أخبروه أن الطفل غائب.

وأضافت المصادر أن خال الطفل أخبرهم أنه لم يغب، فبدأوا البحث حتى وجدوه في حافلة الروضة وقد فارق الحياة بسبب الاختناق، مشيرة بحسب “عكاظ”، إلى أن الشرطة تحفظت على سائق الحافلة للتحقيق معه، فيما وجهت بإغلاق الروضة وسمحت لمالكتها بالخروج بكفالة لحين انتهاء التحقيقات.

وبعد حادثة الوفاة انتشرت صورة الطفل أمس في مواقع التواصل وهو يلهو في الروضة، وصورة أخرى له وهو بين أقرانه الطلاب.

من جانبه، قال متحدث تعليم جازان علي خواجي إن الطفل المتوفى لا يدرس ضمن الروضات التابعة لتعليم صبيا، وإنما يدرس ضمن حلقة دوحة القرآن للأطفال بالظبية، التابعة للجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم.

يشار إلى أن الطفل المتوفى يامن محمد موسى خواجي هو الثاني في ترتيب إخوانه، بعد أخيه الأكبر الذي يدرس في المرحلة الابتدائية.

وكانت الشرطة قد أصدرت أمس بياناً حول الحادثة ذكرت فيه أن الطبيب الشرعي أكد أن سبب الوفاة هبوط حاد في الدورة الدموية نتيجة الاختناق؛ الأمر الذي اقتنع به والد الطفل إيماناً بقضاء الله وقدره.

12