أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أن المملكة لن تتوانى أبداً عن حماية أمنها وصون استقرارها وحفظ مصالحها.

وأوضح في كلمة ألقاها اليوم الجمعة خلال استقباله في مشعر منى الأمراء ومفتي عام المملكة وكبار المدعوين من دول مجلس التعاون الخليجي وقادة القطاعات العسكرية، أن لقب خادم الحرمين الشريفين شرف لقادة هذه البلاد منذ عهد الملك عبدالعزيز – رحمه الله – إلى اليوم.

ووجّه الملك سلمان كلمته للمواطنين وللأمة الإسلامية مهنئاً حجاج بيت الله الحرام بعيد الأضحى المبارك، متمنياً من الله أن يعيده علينا وعليكم وعلى الأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركات.

وتابع موجهاً كلمته لمنسوبي القطاعات الحكومية المختلفة لخدمة الحجيج: “إن ما تقدمونه من جهود مباركة، وما تقومون به من أعمال متواصلة لخدمة حجاج بيت الله الحرام، والسهر على راحتهم، وتسهيل حركتهم، وحماية أمنهم؛ هو محل فخرنا واعتزازنا، وتجسيد لما شرّف الله به بلادنا وحباها من نعمة نحمد الله عليها، وهي خدمة ضيوف الرحمن وقاصدي بيته العتيق”.

وأكد أن المملكة ستواصل توفير ما يحتاجونه من أمن وطمأنينة وراحة وسكينة، مشيراً إلى أن هذا هو منهج هذه البلاد الذي لن تحيد عنه، وستواصل السير عليه.وفق “أخبار 24”.

وأشار الملك سلمان إلى أن التضحيات الكبيرة وأعمال الشرف والبطولة التي يقدمها منسوبو القطاعات العسكرية حماية لأمن بلادنا، ودفاعاً عن مقدساتها ومقدراتها؛ تعكس إيمانهم، وصدق وطنيتهم، وجميل نبلهم، مؤكداً أن المملكة لن تتوانى أبداً عن حماية أمنها وصون استقرارها وحفظ مصالحها، ناعياً شهداء الواجب ومتمنياً الشفاء العاجل للمصابين.