ذكرت مصادر أن شرطة محافظة جدة فتحت تحقيقاً فيما تم تداوله عن تعرض سيدات للحرق بمادة “الأسيد” أيام العيد، جراء قيام شخص مجهول الهوية برشها عليهن خلال تواجدهن للتسوق بمراكز تجارية في المحافظة.

وأوضحت المصادر وفقاً لـ “عكاظ”، أن مراكز الشرطة سجلت عدداً من حوادث الاعتداء على السيدات من قِبل شخص يقوم بتتبعهن عقب خروجهن من المراكز التجارية ويرشهن بمادة “الأسيد” الحارقة من الخلف، ثم يفر هارباً.

وبيّنت أن السيدات المتضررات أفصحن خلال تواجدهن للعلاج من الحرق داخل مستشفى الملك فهد بأوصاف الشخص، لافتات إلى أنه نحيل الجسم وأسمر البشرة ويرتدي قميصاً وبنطالاً.

وفي الوقت الذي لم تصدر به شرطة جدة بياناً رسمياً بالواقعة، تداول مغردون على “تويتر” صوراً لعباءات محترقة بالأسيد، قالوا إنها تخص ضحايا المعتدي.

صورة

صورة

صورة

صورة