أعلنت وزارة الداخلية، اليوم الثلاثاء، نتائج التحقيقات في حادثانفجار سيارة من نوع “تويوتا أسكويا” الذي وقع قبل أقل من أسبوعين في شارع الملك عبدالعزيز بمحافظة القطيف، والذي أسفر عن مقتل شخصين كانا فيها.

وصرح المتحدث الأمني للوزارة أن التحقيقات أظهرت أن السيارة معمم عن سرقتها منذ خمسة أشهر، واستُخدمت في ارتكاب جرائم إرهابية وجنائية.

وأوضح أن نتائج فحص الحمض النووي للشخصين اللذين وجدت جُثتاهما داخل السيارة المذكورة أظهرت أنهما المطلوبان أمنياً (فاضل عبدالله محمد آل حمادة، ومحمد حسن آل صويمل) سعوديا الجنسية، وتبين تورطهما في قتل وخطف رجال أمن واستهداف دوريات أمنية والسطو على مركبة نقل أموال بمحافظة القطيف.

وأضاف المتحدث أن الأسلحة المضبوطة بالسيارة ثبُت استخدام أحدها – وهو سلاح “رشاش”- في إطلاق النار على مبنى شرطة القطيف بتاريخ 13 ذي القعدة 1437هـ، والذي نتج عنه مقتل الجندي أول عبدالسلام برجس العنزي، كما تبين من إجراءات فحص السيارة احتواؤها على عبوات حديدية متفجرة إحداها انفجرت داخل السيارة ووجدت آثارها في الموقع.وفق “أخبار 24”.

الصورةالصورةالصورةالصورةالصورةالصورةالصورةالصورةالصورة