دشن مواطن من مدينة الرياض مشروعاً جديداً يعدّ الأول من نوعه في المملكة، يشتغل على طريقة “أمريكية ألمانية” في غسل الملابس.

وأوضح الشاب، ويدعى سطام ويبلغ من العمر 38 عاماً، أن مشروعه عبارة عن مغسلة ملابس تقوم بتوفير غسالة خاصة لكل زبون، جمع فيها بين المميزات الأمريكية والألمانية، لافتاً إلى أنه اتبع سياسة شركة “آبل”، وهي “المكان المفتوح من أجل زبائني”، أي غير المقيد بترتيبات خاصة.

وقال سطام، وهو أب لـ3 أولاد، ويعمل في شركة خاصة مهندساً للكمبيوتر، إن الفكرة دارت في مخيلته منذ قرابة 15 عاماً، وتحديداً منذ عام 2003، حين كان طالباً في الولايات المتحدة الأميركية.

وتابع وفقاً لـ “هافينغتون بوست عربي”: “فكرة مشروعي أعتبرها (أميركية – ألمانية – سعودية)، فحين كنت أدرس في الولايات المتحدة لفت انتباهي المغاسل التي كانت تتيح للناس المشاركة في غسل ملابسهم والإشراف عليها بشكل شخصي، وهو شيء جميل هناك، لكنه يعتبر في المملكة أمراً غريباً نوعاً ، حيث إن العادات والتقاليد قد ترفضه أحياناً”

وأردف سطام: “تحاشياً للعدوى والأمراض قمت بتوفير أكثر من 30 غسالة أوتوماتيكية تقوم بتعقيم وتنظيف الملابس بشكل جيد”، مشيراً إلى أن أسعار خدماته تنافسية، حيث يبلغ سعر غسل الثوب الواحد 4 ريالات ، بينما يبلغ سعره في المغاسل التقليدية 3 ريالات.

صورة

صورة

صورة

صورة