قالت الهيئة العامة للطيران المدني إن السبب الحقيقي الذي دفع شركة طيران المها القطرية، للانسحاب من عملها في النقل الجوي داخل المملكة، هو عدم السماح لها بالتحليق برخصة قطرية.

وأوضح مساعد الرئيس للأمن والسلامة بالهيئة عبدالحكيم البدر وفقاً لـ “الحياة”، أن قرار انسحاب الشركة جاء منها ولم يكن هناك تواصل معها من الهيئة قبيل اتخاذها للقرار، مضيفاً أنها طلبت العمل في الأجواء السعودية بالرخصة القطرية لدراسة السوق السعودية واتخاذها قرار الاستمرار من عدمه، وهو ما تم رفضه.

وأكد البدر خلال لقاء في ديوانية الإعلاميين التي أقامتها الهيئة أمس (الإثنين)، أنه لا توجد دولة في العالم تقبل أن تعمل شركة طيران بأراضيها برخصة صادرة من دولة أخرى، حتى في أمريكا.

يذكر أن الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط القطرية أكبر الباكر قد أعلن انسحاب طيران المها من العمل في المملكة بعد تعذر استخراج التراخيص اللازمة، معبراً عن شعورهم بخيبة الأمل وأمنيتهم بوجود فرصة أخرى لهم لخدمة الشعب السعودي.