روى المبتعث السعودي الذي اضطر للهبوط خلال استقلاله طائرة صغيرة على طريق سريع للسيارات بولاية فلوريدا الأمريكية الإثنين الماضي، تفاصيل رحلته الجوية وسبب هبوطه بتلك الطريقة، لافتاً إلى أن فعلته نالت استحسان وإشادة السلطات الرسمية هناك.

وأوضح المبتعث فراس الغامدي البالغ من العمر 20 عاماً وفقاً لـ”عكاظ”، أنه يدرس الطيران بكلية أفياتور في مدينة فورت بيرس، وخطط مؤخراً للقيام بتجربة طيران بطائرة صغيرة من مدينته وحتى مدينة سانت أوغستين ذهاباً وإياباً، مبيناً أن الرحلة استغرقت 6 ساعات ومرت بظروف متقلبة؛ فكانت الأجواء في البداية مناسبة للتحليق، لكنها ساءت قبل محطة الوصول بخمس دقائق فقط.

وبيّن الغامدي أنه قرر اختصار الرحلة وعدم الهبوط بمطار سانت أوغستين والعودة إلى مدينته مجدداً؛ بسبب سوء الأحوال الجوية، إلا أن محاولة الهبوط فشلت أكثر من مرة؛ بسبب عدم قدرته على رؤية مدرج الهبوط بالمطار، ليبلغه بعدها برج المراقبة بالتوجه إلى مدينة أوكي تشوبي التي تبعد 45 دقيقة عن مدينته والهبوط في مطارها.

وأشار إلى أن اقتراب نفاد وقود طائرته جعله يفكر في حل آخر وهو الاتجاه شرقاً والهبوط في أحد الطرق السريعة التي اتضح رؤيته له، لافتاً إلى أنه نجح بالفعل وتمكن من الهبوط على الطريق قرابة منتصف الليل دون أي ضرر بالطائرة أو السيارات، لتحضر بعدها الدوريات الأمنية وتوقفه لحين انتهاء التحقيقات معه.

ونوه إلى أن التحقيقات التي أجريت معه تمت بحضور مدير فرع هيئة الطيران المدني في الولاية ومحقق هيئة الطيران المدني، إضافة إلى موظف فيدرالي ومسؤول من أمن الطرق؛ لمعرفة أسباب هبوطه اضطرارياً، مبدياً سعادته بتعاملهم معه وإشادتهم به وبتصرفه المثالي.